الرئيسية / منوعات / امرأة صمّاء تقطع خمسة آلاف كيلو متر في رحلة تجديف عبر الأطلسي

امرأة صمّاء تقطع خمسة آلاف كيلو متر في رحلة تجديف عبر الأطلسي

أصبحت امرأة بريطانية تبلغ من العمر 60 سنة، أول شخص أصم على الإطلاق يسجل رقما قياسيا في التجديف عبر المحيط الأطلسي، إذ قطعت مسافة 4828 كيلو متراً.

رست مو أوبراين وزميلاتها من أعضاء الطاقم، ومن ضمنهن ابنتها، على جزيرة أنتيغوا الكاريبية،بعد 49 يوماً من مغادرتها جزر الكناري في ديسمبر/كانون الأول الماضي، وعودتهن في وقت متأخر من يوم الخميس 30 يناير/كانون الثاني، مما يجعلهن أسرع فريق نسائي يستكمل التحدي. وقالت أوبراين إنها شعرت بالارتياح من تحقيق هذه النتيجة.

وأكدت جمعية التجديف في المحيطات، وهي المسؤولة عن مراقبة سجلات التجديف في المحيطات، أن أوبراين تحتل المرتبة الأولى في العالم.

وقامت أوبراين، من مدينة “بوجوين ستيناك” في مقاطعة كورنوال، جنوب غرب إنجلترا، بالتجديف مع ابنتها بيرد واتس (32 عاماً)، وبرفقة صديقتهما كلير ألينسون (45 عاماً).

وكن يجدفن بالتناوب لمدة أربع ساعات، وفي كل مرة، كانت اثنتان منهن تقومان بالمهمة، ثم تأخذان استراحة لمدة ساعتين، في دورة ثابتة لكامل السباق.

وإلى جانب دوار البحر، وظهور بثور على بشرتهن، والحرمان الشديد من النوم، قالت أوبراين إن الرحلة علمت الطاقم الكثير من الدروس من أجل كيفية التعامل مع الصم، كما أنها عاقدة العزم على بدء تحد جديد وهو التجديف عبر المحيط الهادئ.

وخلال هذه الرحلة المثيرة، شاهد الثلاثة دلافين الأوركاس وأسماك القرش والأسماك الطائرة، والتي وصفتها صديقتها ألينسون بأنها “مذهلة للغاية”.

وتقول الابنة، بيرد واتس، إن صمم والدتها المزمن، كان “كابوساً” لأن المجدفين يعتمدون كثيراً على حاسة السمع”.

وتستخدم أوبراين عادة قراءة الشفاه للتواصل، لكن المجدفين لا يواجهون بعضهم البعض في القارب، لذا لن تتمكن من إجراء محادثة أثناء التجديف، مما يعني أنه يتعين عليها تعلم كيفية التواصل مع ابنتها وصديقتها بهدوء وصبر.

وقالت بيرد واتس: “نبذل قصارى جهدنا، ولدينا بعض إشارات اليد التي تعني أشياء معينة. فعلى سبيل المثال، إذا كانت في المقصورة والطقس عاصف، فهي لا تخرج إلا إذا أخبرناها أن تفعل ذلك”.

وتقول أوبراين مازحةً: “أثناء التدريب، ستقول هي “توقف عن التجديف”، أو “مجداف خلفي”، أو “استدر يساراً”، وأنا لن أسمع إلا بعد فوات الأوان، لتصرخ هي بصوت عالٍ كي أسمعها”.

وقالت الابنة، وهي متخصصة في التصوير بالأشعة: “إذا هبّت عاصفة وانقلب أو غرق القارب، فإنك بالعادة ستصرخ بصوت عال على الأشخاص في المقصورة محكمة الإغلاق للبقاء في الداخل.

لكنك لا تستطيع التواصل أو أي القيام بأي شيء من هذا القبيل في حالة والدتي”.

ومن المهام الأخرى التي يتعين على الفريق القيام بها هو أنه على بيرد واتس وصديقتها ألينسون التوقف عن التجديف لإيقاظ أوبراين من استراحتها لمواصلة الرحلة، لأنها لا تسمع المنبّه.

“عندما تكون على متن قارب، ستفكر في كل تحد قد يواجهك، علينا أيضاً التفكير في كيفية مساعدة شخص أصمّ”.

وقالت أوبراين في إحدى التدوينات، إن الفريق يحتاج إلى “الكثير من حس الفكاهة” لإكمال التحدي، مضيفة: “غالباً ما أخطئ في سماع الأشياء بشكل صحيح وتكون إجاباتي سخيفة، رغم أنني لست متأكدة من هو الأكثر إثارة للضحك في هكذا حالة، أهو عدم فهمي للأشياء، أم تعبيرات وجهي؟”.

حلم أكبر

تقول أوبراين إنها أرادت الاحتفال بعيد ميلادها الستين من خلال القيام بتحد كبير أكثر صعوبة من تحديات سابقة، مثل مشاركتها في سباق ماراثون وسباق درجات هوائية لصالح منظمة خيرية في كينيا.

واستلهمت الأم قيامها بهذا التحدي، بعد قراءة كتاب عن أربع نساء من يوركشاير، شمالي إنجلترا، واللائي أصبحن أكبر طاقم نسائي سناً يعبرن المحيط الأطلسي.

وتعاني أوبراين من صمم حسّي عصبي منذ ولادتها، لكنها كبرت دون أن تُشخص حالتها.

وقالت “اعتقد والداي أنني كنت خجولة جداً، لم يدركا أنني لم أكن أسمع إطلاقاً”.

وأضافت: “إن صممي ترك أثرا غائرا في نفسي … ربما كنت معزولة جداً”.

“الصم ينسحبون من الحياة، وهناك الكثير من الأشياء التي أعرف أنني توقفت عن فعلها، لأنها كانت صعبة للغاية بالنسبة إلي”.

ولم تستطع أوبراين التأقلم مع أجهزة السمع التي قدمتها لها خدمة الصحة الوطنية ببريطانيا (NHS )عندما بلغت سن الثلاثين تقريباً.

واستطاع الأطباء رفع نسبة السمع لديها إلى 30 في المئة، وهي النسبة التي يمكن لمعظم الناس أن يسمعها. ولكن في حالتها، كان يرافق ذلك ضجيج وأصداء مربكة.

ولكن بعد ذلك، قام أحد رعاة الطاقم، بتزويدهن بمعدات متطورة من أجلها، بما في ذلك الميكروفون الذي يمكن ضبطه في جهاز السمع عن طريق تقنية بلوتوث.

وتستخدم أوبراين تطبيقاً على هاتفها بحيث يتم فصل ما تريد أن تسمعه، سواء كان محادثة، أو تغريد طائر ما، أو موسيقى، بشكل واضح ومنفصل عن ضوضاء الخلفية.

وقالت أوبراين التي تمارس هواية التجديف منذ 20 عاماً، إن شعارها في الحياة “اكسر حاجز الخوف وافعل ما تريد”.

ساعدها هذا الشعار على التغلب على الصعوبات النفسية، وتقول أوبراين: “إن حقيقة وفاة أمي في سن الـ 56 سنة، جعلني أشعر وأدرك بأن الوقت يمر بسرعة، ونحن بحاجة إلى تحقيق ما نريد قدر المستطاع. هناك شيء ما في داخلي يقول لي: لا تقومي بفعل الأشياء العادية فقط، لا تكتفي بالذهاب إلى العمل ودفع الفواتير و أقساط التمويل العقاري.”

عن داليا مراد

شاهد أيضاً

أخت هيفاء وهبي تثير جدلاً واسعاً في فيديو فاضح وهي عارية تماماً

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *