الرئيسية / منوعات / الانترنت وحياة الأطفال

الانترنت وحياة الأطفال

في ظل التطور السريع في عالم الانترنت ووسائل التكنلوجيا الحديثة وانتشار الهواتف المحمولة الذكية اصبح من الصعب التحكم والسيطرة على مايشاهدة الاطفال والمراهقين.

جلوس الاطفال لفترات طويلة على الاجهزة الالكترونية على شبكة الانترنت لة العديد من الاضرار الصحية حيث ان الطفل لم يمارس انشطة جسدية مماتجعله عرضة للعديد من الامراض ومن التأثيرات السلبية للجلوس إلى الأجهزة الإلكترونية لفترات طويلة، سواء على الجهاز العصبي أو العينين أو العمود الفقري، فهناك عامل آخر مهم، وهو عامل الأمان على الشبكة، فكيف تضمنين عدم تعرض طفلك لمحتوى غير مناسب لمرحلته العمرية أو لأشخاص خطرين يهددون أمنه وسلامته أو خصوصيته؟ وما الحل في مواجهة هذا الطوفان الهادر من المواد، التي قد يشكل بعضها خطورة حقيقية على الاطفال

تشير الدراسات إلى أن الأطفال والمراهقين حتى عمر الثامنة عشر، ينقسم نشاطهم على الإنترنت ما بين أداء الفروض المدرسية والألعاب الإلكترونية ومشاهدة مقاطع الفيديو واستخدام منصات التواصل الاجتماعي، وتشير الدراسات إلى أن 59 % من أطفال أوروبا المستخدمين للإنترنت لديهم صفحات شخصية على منصات التواصل الاجتماعي، 28% من الأطفال من عمر 9-10 أعوام، و59% من عمر 11-12 عامًا لديهم صفحات شخصية، بما يخالف قواعد أغلب منصات التواصل الاجتماعي، التي تشترط ألا يقل عمر المستخدم عن 13 عامًا.

يجب مراقبة استخدام الاطفال ولمن هم في سن المراهقة لشبكات الانترنت وذلك عن طريق استخدام برامج تعمل على منع فتح المواقع التي تؤثر على سلوك الطفل وعلى جانبة النفسي
والحرص على عدم قضاء الاطفال وقت اطول على شبكة الانترنت

قد يتعرض الأطفال الذين يستخدمون الإنترنت بعيداً عن رقابة الأهل إلى ما يسمى بسرقة الهوية (أي انتهاك خصوصية المعلومات)، حيث يقوم قراصنة الإنترنت باستغلال عدم معرفة الطفل لخطورة انتهاك خصوصيتهم.

فيحصلون على معلوماتٍ شخصيةٍ من الطفل مثل: اسم الطفل ورقم الهاتف، مكان المدرسة والبريد الإلكتروني، بهدف استخدام هذه المعلومات لتحقيق مآرب تجارية أو لسرقة البريد الإلكتروني الخاص بالطفل واستخدامه لأغراضٍ خاصةٍ.

قد يكون من غير الممكن منع الطفل من استخدام الإنترنت في العصر الحديث، بل من الأفضل السماح للطفل باستخدام الإنترنت لكن بشكلٍ منظمٍ و خاضعِ لرقابة الوالدين.
ش
وهذه جملة من النصائح لمساعدة الأهل في حماية أطفالهم من الاستخدام غير الواعي للإنترنت:

أن يضع الأهل جهاز الكمبيوتر بمكانٍ ظاهرٍ في البيت: بحيث يتمكن الوالدان من مراقبة الطفل وهو يستخدم الإنترنت.
تعليم الطفل كيفية استخدام أجهزة الكمبيوتر بشكلٍ صحيحٍ: وكيف يستخدم الإنترنت وعدم تركه يتعلم ذلك بمفرده.
أن يقوم الآباء بتنظيم وقت استخدام الطفل للإنترنت: بالنقاش مع الأطفال حول الزمن الذي سيُسمح لهم بقضائه في استخدام الإنترنت.
أن يكون لدى الآباء والأمهات والمربين اطلاع كاف على كيفية استخدام الإنترنت وأضراره: وأن يكونوا على درايةٍ بالمواقع التي تؤثر سلباً على الطفل.
معرفة الأشخاص الذين يتواصل معهم الطفل: كما يجب إبعاده عن التكلم مع الأشخاص الغرباء الذين لا يعرف عنهم شيء.
ينبغي على الأهل أن يعرفوا المحتوى الذي يتعرض له الطفل: وأن يتم اختيار المحتوى بإشراف الأهل، فالرقابة من قبل الأهل على كيفية استخدام الطفل للإنترنت من أهم الأمور لوقايته من أخطاره.

عن admin

شاهد أيضاً

توقعات الابراج اليوم الجمعة مع الفلكية كارمن شماس

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *