الرئيسية / اخبار محلية / ازمة المشتقات النفطية مع اقتراب شهر رمضان

ازمة المشتقات النفطية مع اقتراب شهر رمضان

تعاني المدن اليمنية من ازمة في المشتقات النفطية البترول والديزل بشكل مخيف منذ اسبوع تزامنا مع اقتراب شهر رمضان الفضيل.

 

 

أن سبب أزمة المشتقات النفطية هو قيام بعض المستوردين بإخفاء الكميات المرحلة من الحديدة في أحواش وعدم ضخها للسوق المحلية بغرض المبالغة في سعرها وبيعها في السوق السوداء.

 

وأكد مدير فرع شركة النفط بالحديدة أن قيادة وزارة النفط وفروع الشركة بالعاصمة والمحافظات عملو باشراف ومتابعة من الاخ وزير النفط والمعادن ذياب محسن بن معيلي منذ اللحظة الأولى لقرار العدوان اغلاق كافة المنافذ اليمنية على مدار الساعه لتغطية السوق المحلية بالوقود وتم ضخ ثلاثة عشر مليون ونصف لتر من مادة الديزل وحوالي اثنين مليون وستمائة لتر من مادة البنزين .. وذلك بهدف طمأنة المواطنين بأن المشتقات النفطية متوفرة واستباق أي ازمة وامتصاص اي اندفاع من قبل المواطنين على محطات الوقود إلا أن ما حدث أن القاطرات المرحلة من قبل المستوردين خزنت في احواش ولم تلتزم بالبرنامج المعد من قبل الشركة.

 

 

في حين تشهد العاصمة اليمنية صنعاء والمحافظات الاخرى أزمة مشتقات نفطية أدت إلى ازدحام شديد أمام محطات البترول التي توقفت عن تزويد المواطنين بالوقود.واصطفت أعداد كبيرة من السيارات في طوابير أمام محطات الوقود، فى أمانة العاصمة في ظل سخط شعبي كبير ضد تحالف العدوان.

 

كما تشهد مادة الغاز المنزلي ازمة من منتصف شهر مارس الماضي ويرجع سبب انعدام مادة الغاز الى وجود عراقيل من سلطة مأرب بغرض تضييق الخناق على منهم في المناطق الخارجة عن سيطرتهم.

عن admin

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *